تهاني بمناسبة الذكرى الثالثة والستين لإندلاع ثورة أول نوفمبر 1954

بمناسبة الإحتفال بالذكرى 63 الثالثة والستين لاندلاع ثورة التحرير المباركة (1نوفمبر1954) يسعدني أن أتوجه إلى الشعب الجزائري بأحر التهاني وأطيب التمنيات راجية من الله سبحانه وتعالى أن ينعم علينا جميعا بالرفاه والسعادة والأمن و الاستقرار، وأن يحفظ الجزائر الغالية من كل ســـوء.

وبهذه المناسبة الغالية، لا يسعني إلا أن أقف وقفة إجلال وخشوع وترحم أمام ارواح شهدائنا الأبرار الذين سقطوا في ميدان الشرف دفاعا عن الوطن ، إيمانا منهم بأن " حب الوطن من الإيمان" وبأن الحرية تؤخذ ولاتعطى ، وأن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ، لذلك كانوا بالمرصاد فأعلنوها ثورة عارمة ضد المستدمر لا تبقي ولا تذر ، فكان الموعد أول نوفمبر المشهود، وكانت الملحمة كبيرة، والثورة عارمة، كيف لا، وقد دحرت أعتى قوة في العالم مدعومة بقوات الحلف الأطلسي، فصنعوا مجد هذه الأمة واسترجعوا الوطن.

 رحم الله شهداءنا الأبرار، المجد والخلود للشهداء الأبرار، عاشت الجزائر.

 

السيدة غنية الدالية

وزيرة التضامن الوطني والاسرة وقضايا المرأة.



SOUS TUTELLE

MOUVEMENT ASSOCIATIF

CENTRES NATIONAUX DE FORMATION